الجمهورية التونسية       

وزارة الشؤون المحلية        

الموقع الجغرافي

جربة ميدون

تقع جزيرة جربة في الرّكن الجنوبيّ الغربيّ من الحوض الشّرقي للمتوسّط  بخليج ڨابس أو ما يعرف ب"سرت الصّغرى" عند القدامى ممّا يجعلها منفتحة في ذات الوقت على المتوسّط و الصّحراء.  وشكلها أقرب عموما إلى المربّع إذ يبلغ أقصى الامتداد بين الشّمال و الجنوب قرابة 29,5 كم في حين يبلغ أقصي امتداد لها من الشّرق إلى الغرب 29 كم  ويبلغ طول سواحلها 125 كم أمّا مساحتها فتبلغ 514 كم2. وترتبط الجزيرة بالقارّة الإفريقيّة بمنفذين أحدهما بحريّ اِنطلاقا من آجيم حيث يوجد مضيق يفصل الجزيرة عن القارّة، يبلغ اتساعه كيلومترين أمّا الثّاني فهو برّي اِنطلاقا من الڨنطرة بواسطة طريق يشقّ البحر تعود جذوره إلى العهد الرّوماني. هذا بالإضافة إلى موانئ عديدة كانت منذ القديم و إلى اليوم نقاطا رئيسيّة لإرساء البواخر و وتوجد أبرز هذه  الموانئ بحومة السّوڨ بالسّاحل الشّماليّ و آجيم بالسّاحل الغربيّ و الڨنطرة بالسّاحل الجنوبيّ وتمرّ بقرب هذه الموانئ أودية تحت مائيّة تسمح بوصول السّفن ولذلك أنشئت حول هذه الموانئ تحصينات دفاعيّة لمنع الأعداء من اختراقها. 
وتتميّز تضاريسها البحريّة بوجود حزام من القيعان الضّحلة والمصطبات البحريّة  يطوّقها من أغلب الجهات وقد وفّر لها  على مدى قرون حصانة طبيعيّة تمنع السّفن الحربيّة من الوصول إلى سواحلها . ولكن بجنوبها الغربيّ تتّخذ بحيرة بوغرارة شكل حوض يصل عمقه  أحيانا إلى 54 م. ولكن يغلب على سواحل الجزيرة الانبساط. 
وبالنّسبة لتضاريسها البرّية ,وإذا استثنينا مناطقها الوسطى حيث يصل الارتفاع عن سطح الأرض إلى 53 م,  فإنّ الجزيرة في معظمها  منبسطة وخالية  من المرتفعات فكلّ مجالها هو عبارة عن سهل تتخلّله بعض المرتفعات. وتربة الجزيرة رمليّة أمّا باطنها  فيختزن الطّين الجبسيّ. وتكسو الطّين الجبسيّ قشرة كلسيّه صلبة و سميكة توفّر حجارة "الصمّ" الصّلبة المستعملة في البناء . وإلى جانب تلك القشرة الصّلبة توجد في مناطق مختلفة من الجزيرة قشرة كلسيّه أخرى توفّر الحجارة اللّينة ،الغنيّة بالموادّ الجيريّة الّتي يطلق عليها محليّا اسم "الشّخش" و الّتي تستعمل كذلك ضمن مواد البناء. وتوضّح الدّراسات الّتي تعقّبت مسار التّطور الجيولوجيّ الّذي عرفته الجزيرة بأنّها قد أدركت شكلها الرّاهن خلال الزّمن الجيولوجيّ الرّابع بعد انفصالها عن القارّة.
المعطيات الفيزيائية و الطبيعية تبرز فقر الجزيرة المادي و قسوة الطبيعة بها. فالتربة الغنية بها قليلة الامتداد إضافة إلى صعوبة سقيها نظرا إلى هيمنة المياه المالحة. وتتميّز الجزيرة بقلّة أمطارها إذ أنّ المعدّل السّنويّ للتّساقطات في حدود 200 مم وهذه الأمطار غير منتظمة و شديدة  التّقلب بين الفصول و السّنوات. أمّا مياهها الجوفيّة  فهي قليلة العذوبة إذ تنحصر المياه العذبة خاصّة  في  شمال الجزيرة الشّرقيّ. 
تتعرّض الجزيرة إلى رياح غربيّة و شماليّة غربيّة خلال أشهر نوفمبر و ديسمبر وجانفي وفيفري بينما تهيمن في بقية السّنة الرّياح الشّرقيّة و الشّماليّة الشّرقيّة و تتعرّض الجزيرة  منذ أواخر فصل الرّبيع و خلال فصل الصّيف إلى رياح الشّهيلي الحارّة. ومن خصائص  جزيرة جربة أيضا نسبة الرّطوبة العالية و اِعتدال حرارتها كامل السّنة  حيث يبلغ معدّلها السّنوي 20.1 درجة و تقسّم السّنة إلى فترتين: فترة حارّة تمتّد من شهر ماي إلى شهر أكتوبر  لا تنزل خلالها درجات الحرارة إلى أقلّ من 20 درجة وفترة غير حارّة تمتدّ من شهر نوفمبر إلى شهر مارس لا يتجاوز خلالها معدّل الحرارة 19 درجة.

معرض للصور

زورونا في مقر البلدية

إرساليات إخبارية

!سجلوا عناوينكم الإلكترونية في خدمة الإرساليات الإخبارية لتضلوا على علم بآخر الأخبار المحلية